تصفية الإستعمار و بروز العالم الثالث

تصفية الإستعمار و بروز العالم الثالث
مقدمة::شهدت المستعمرات بعد الحرب العالمية الثانية استمرار نضال الشعوب لتحقيق الاستقلال،وظهور تكتلات إقليمية لدول العالم الثالث.فما ظروف وعوامل ظهور حركات التحرر؟وما خصائص نضالها؟وما أهم التكتلات التي عرفها العالم الثالث؟وما مشاكل دول العالم الثالث بعد استقلالها؟
I- ظروف وعوامل ظهور حركات التحرر لتصفية الاستعمار:
1) دور الاستغلال الاستعماري:
- تزايدت وضعية البؤس بين سكان المستعمرات بسبب الاضطهاد والاستغلال ونهب الثروات،وساهم ذلك في تنامي الوعي الوطني.
2) دور المؤسسات والاتفاقيات الدولية:
- نصت مجموعة مواثيق وقرارات دولية على حق الشعوب في تقرير مصيرها منها:•المبادئ
14للرئيس ويلسون التي اقترحها في مؤتمر السلام بفرساي1919.•الميثاق الأطلسي الذي صدر عن روزفلت وتشرشل في غشت1941.•ميثاق الأمم المتحدة الذي صدر في يونيو 1945.•قرار الأمم المتحدة يوم14دجنبر1960الذي نص على إنشاء لجنة تصفية الاستعمار.
3) دور النمو الاشتراكي في انتشار الوعي التحرري:
- ساهم انتشار الفكر الاشتراكي بين قادة حركات التحرر ونجاح الثورة الصينية في أكتوبر
1949في اقتناع هؤلاء القادة أن الفكر الاشتراكي وتبني الاشتراكية قد يساهم في تحرير مناطقهم من الاستعمار.
II- خصائص النضال لبعض حركات التحرر في العالم(نماذج):
- شهد العالم ظهور حركات تحرر كان لها دور كبير في تحقيق استقلال دولها اعتمادا على المقاومة السياسية والكفاح المسلح.
1) الحركة التحررية بالهند:
- قاد حزب المؤتمر الوطني حركة التحرير في الهند،وتزعم الحزب المهاتما غاندي منذ
1921،تميز غاندي بدعوته إلى عدم استعمال العنف،واعتماد سياسة العصيان المدني إزاء الاحتلال البريطاني،ودعا إلى عدم تعامل المواطنين مع سلطات الاحتلال ومقاطعة البضائع الأجنبية،والإضراب عن العمل،وإلى وحدة كل الطوائف الهندية،وستحقق الهند استقلالها في فبراير1947.
2) الحركة التحررية بالجزائر:أعلنت جبهة التحرير الوطني الجزائرية الكفاح المسلح ضد الاستعمار الفرنسي في فاتح نونبر1954،ونظم في كافة التراب الجزائري،واستمر الكفاح المسلح إلى غاية تحقيق الجزائر لاستقلالها سنة 1962.وسقط بسبب الكفاح المسلح مليون شهيد.
III- مشاكل دول العالم الثالث غداة استقلالها وبعض تكتلاتها الإقليمية:
1) ظهور دول العالم الثالث وتكتلاتها الإقليمية:
- التعريف بالعالم الثالث:اعتبر ألفريد سوفي أن هناك عالم ثالث غير منحاز للعالم الأول أو الثاني،ويتكون من الدول الأقل نموا،وهو عالم مستغل من طرف المعسكرين،ويريد أن يكون مختلفا عن العالمين الأول والثاني،ويمثل أكثر من¾ ساكنة العالم،يشهد انفجارا ديمغرافيا، ونموا حضريا،وازدواجية قطاعاته الاقتصادية(قطاع تقليدي وقطاع عصري)،واعتماده على تصدير المواد الأولية و المواد نصف المصنعة وعدم تحقيق الاكتفاء الذاتي في المواد الغذائية،وتزايد مديونيته الخارجية،وتبعيته الاقتصادية للدول الاستعمارية السابقة.
- التكثلات الإقليمية:•حركة عدم الانحياز:ارتبط ظهور الحركة بفترة الحرب الباردة حيث اختارت مجموعة دول الحياد وتم عقد مؤتمر باندونغ للشعوب الآسيوية والإفريقية سنة1955،ومن قراراته احترام حقوق الإنسان وميثاق الأمم المتحدة،احترام سيادة الدول،الاعتراف بالمساواة بين جميع الأجناس والقوميات،وتسوية النزاعات بطريقة سلمية.وعقد المؤتمر الأول للحركة ببلغراد1961.ويعتبر الرئيس المصري جمال عبد الناصر والرئيس الهندي نهرو ورئيس يوغوسلافيا تيتو ورئيس أندونيسيا أحمد سوكارنو أهم مؤسسي حركة عدم الانحياز،وستشهد هذه الحركة تطوراً في عدد الدول الأعضاء بانضمام دول أخرى من إفريقيا وآسيا ودول من أمريكا اللاتينية (21دولة:سنة1961-76دولة:سنة1973).•الجامعة العربية:تأسست سنة1945من طرف الدول العربية المستقلة:مصر،السعودية،اليمن الشمالي،العراق،سوريا،لبنان والأردن،بهدف توثيق الصلات بين الدول الأعضاء،تنسيق خططها السياسية،صيانة استقلال وسيادة الدول الأعضاء،الحفاظ على السلام والأمن بين الدول الأعضاء،تنسيق الدفاع عن الدول العربية وتحقيق التعاون العربي في مجالات مختلفة. •منظمة الوحدة الإفريقية:تأسست سنة1963،بهدف محاربة جميع أشكال الاستعمار،تنمية التعاون بين الدول،احترام سيادة وحدود كل دولة،تسوية الخلافات بالطرق السلمية،ونهج سياسة عدم الانحياز.
2) مشاكل دول العالم الثالث:
- المشاكل السياسية:هي متعددة منها النزاعات الداخلية والتدخل العسكري الأجنبي في فترة الحرب الباردة(تشاد،أنغولا،جيبوتي، الصومال،إثيوبيا،نيكاراغوا...)ونزاعات بين كل دولة وجارتها(الهند وباكستان).
- المشاكل الاقتصادية والاجتماعية:ضعف النمو الاقتصادي في العديد من الدول ينتج عنه الفقر والأمية...وخاصة بالدول الأفريقية، وارتفاع ديون العالم الثالث.
- المشاكل الديمغرافية:اختلاف التوازن بين النمو السكاني والنمو الاقتصادي حيث ترتفع نسبة التكاثر الطبيعي ومعدل الخصوبة ويهدد ذلك تفاقم المشاكل الاقتصادية والاجتماعية بدول العالم الثالث.
خاتمة:استقلت دول بآسيا وأفريقيا بسبب الدور الذي قامت به حركات التحرر والتي استعملت أساليب نضال مختلفة،وتشهد دول العالم الثالث أوضاع سياسية واقتصادية واجتماعية مقلقة رغم مبادرة بعضها إلى تأسيس تكتلات إقليمية.

1 commentaires:

Anonyme 24 mai 2014 02:39

شكرا جزيـــــلا